الأحد، 11 ديسمبر، 2016

طبيب كُل علّة



حياة والتر رالي ومماته

هند هيثم


رسم جون إيفرِت ميليه، الذي كان أحد مؤسسي حركة ما قبل الرافاييلية في الرسم الإنكليزي، لوحة "صبا رالي" في 1871، بعد مرور أكثر من قرنين ونصف على إعدام والتر رالي في 1618. في اللوحة، يظهر والتر وأخوه الشقيق كارو مُستمعين إلى حديث رجلٍ مُسن يظهر أنّه بحار - أو صياد - وهو يحكي لهما عن البحار البعيدة - كما يُمكِن أن يُفهم من إشارة يده. يفصل الثلاثة عن البحر جدارٌ منخفض، وحولهم رموز مختلفة منه، مثل السفينة المصغرة وجزء من دفّة مركب كبير. يجلس والتر مرتدياً بزة خضراء أنيقة، وإلى جواره قُبعة مريشة، يُشير بها ميليه إلى أناقة رالي التي اشتُهِر بها، فقد كان أحد أشهر رجال الملكة إليزابِث وأكثرهم جاذبية.

لوحة ميليه ذات طبيعة رومانتيكية، بطبيعة الحال، ففيها براءة ودهشة ورغبة في زيارة العالم الواسع ورؤية ما وراء البحر، كما أنّها تُضفي على رالي مظهر الطفل الحالم الذي يعبر المُحيطات بسبب الرغبة في الاكتشاف، عِوضاً عن كونه مُغامراً استعمارياً. غير لوحة ميليه، تحضر صورة رالي كثيراً في القرن التاسع عشر، إذ توجد الكثير من الرسومات له وهو يُدخِن الغليون، أو في بلاط الملكة إليزابِث، أو على منصة الإعدام، في كُتب تاريخية وهزلية وخيالية مُختلفة، بشكلٍ يجمع بين الافتتان بشخصيته، والافتتان بالعصر الذي كان فيه، وفي الوقت نفسه، ينتقد إنكلترا رالي وإنكلترا الفكتورية. مع ذلك، تغلب الصورة الرومانتيكية لرالي على الصور الأخرى في ذلك القرن. رُبما تعود رومسة صورة رالي - في القرن التاسع عشر، ذروة الإمبريالية البريطانية - إلى رغبة في إضفاء لمسة رومانتيكية نبيلة على فكرة الاستعمار نفسها، واستحضار صورة رالي نفسه استحضارٌ لصورة مُركبة من عهد إنكلترا الذهبي، فقد كان رالي رجل عهد إليزابِث الشهير، صنعَهُ عَصْرُه وساهم في صُنْعِ عَصرِه.

بورتريه بيضاوي لرالي من رسم نيكولاس هيليارد، الذي
اشتهر برسم هذا النوع من البورتريهات، في 1585، سنة
منح رالي رُتبة الفروسية

كان رالي جُندياً، ومُزارعاً، وتاجراً، وعطاراً، وبحاراً، وشاعراً، ومؤرخاً، ورجل بلاط، توصل إلى منصب قائد الحرس الملكي في فترة من الفترات. لم يكُن لدى رالي نسبٌ عريق يُسنده، ولا ثراء عريض. خالة والدته كانت مُربية إليزابِث، وقد قدمته هو وإخوته الأربعة - واحد شقيق وثلاثة من أمه - إلى البلاط ليجربوا حظوظهم، فلقوا حظوظاً مختلفة من النجاح. في بدايته، حظي والتر رالي بدعم من إيرل لستر الذي كان مُقرباً من الملكة، مما أسهم في صعود نجمه. كما أنّ كونه الأخ غير الشقيق للسير همفري غيلبرت قد ساهم في تمهيد الطريق له.

صعود نجم رالي كان بالنسبة للكثيرين من النُبلاء القُدامى علامة إضافية على تراجع القيم الإنكليزية الأصيلة، والتدهور الذي أصاب إنكلترا. إليزابِث الأولى كانت آخر ملوك تيودر، وآل تيودر أنفسهم لم يكونوا من النبالة الإنكليزية العريقة، بحُكم أنّ هنري السابع - أول ملوك تيودر - قد ورث العرش بنسب من جهة أمه - لا أبيه - لذلك كان يُصِر على أنّه ملكُ بريطانيا بالتغلّب، وما النسب إلا عون، فقد هزم ريتشارد الثالث في معركة بوزوورث، وقُتِل ريتشارد في المعركة. في عهد ابنه الشهير، هنري الثامن، انفصلت كنيسة إنكلترا عن روما، وغرقت البلاد في اضطرابات مُتتابعة، وتفجرت ثوراتٌ في أماكن مُختلفة من بريطانيا. ثم بعد عهود مضطربة لأخيها وأختها، جاءت إليزابِث لتُكمل مسيرة أبيها في إتمام الانفصال عن كنيسة روما، وإهمال النبالة الإنكليزية العريقة لصالح طبقة من النُبلاء الجُدد يدينون جميعاً بولائهم لها، إذ يستمدون ثرواتهم وجاههم وألقابهم منها مُباشرة.

والتر رالي كان واحداً من هؤلاء، رغم أنّه لم ينل لقب نبالة. كان أول بلاء حسن له في حصار سمرويك 1580، إبّان ثورة ديزموند الثانية في إيرلندا، وقد قاتل بشجاعة، نال معها نصيباً من الأراضي الإيرلندية التي استولى عليها الإنكليز بعد الانتصار على الإيرلنديين، فصار مِن مُلاكِ الأراضي. ثُم انصرف إلى البحر، وخاض رحلاتٍ عديدة إلى المُستعمرات الإسبانية في أمريكا الجنوبية، وأبحر في نهر أورينكو بين فنزويلا وغيانا، وتعلّق بفكرة المدينة الذهبية إلدرادو، وكان مِمَن روجوا لها ونشروها في بريطانيا. أخو رالي، همفري غيلبرت، كان ذا اهتمامٍ شديد بالبحر كذلك، وقد كانت له استثمارات واسعة في أمريكا، كما أنّه كان من دُعاة الإبحار إلى الصين عن طريق ممر شمالي غربي، كان في حينها أقرب إلى الخرافة.

 بعد أن حقق رالي شُهرة كبيرة، وأحرز قدراً من الثراء، انصرف إلى الاهتمام بشؤون البلاط والتجارة والشعر ورعاية الفنانين لزيادة جاهه. ومن ضمن الفنانين الذين كانوا في رعايته، كريستوفر مارلو، الكاتب المسرحي والشاعر. وقد عارض رالي قصيدته "مقالة الراعي المُتيّم لحبيبته" بقصيدة شهيرة له: "رد الحورية على الراعي"، مُعارضاتهما والتحكيم بينهما من المواضيع المُفضلة في الأدب الإنكليزي، ومن ذلك حكم الشاعر الإنكليزي ويليام كارلوس ويليامز لرالي بالسبق في القرن العشرين في قصيدته: "كان رالي مُحقاً".

أسكنت إليزابِث رالي في القصور، فكان يُقيم الحفلات التي يرتادها الناس من كُل بقعة، وقوى ذلك الحقد عليه، كما زاد في شعبيته، وجعل له مكانة خرافية بين الناس، فقد كانت القصص تُروى عن كرمه وشهامته وشجاعته وثرائه العريض وحُسن بيانه وذلاقة لسانه وأناقة ملبسه وحركاته وسكناته. واحدةٌ من القصص الشائعة عنه - رغم أنّها غير حقيقية كما يرى كثير من المؤرخين - أنّه قد وضع عباءته على رقعة مبللة من الأرض لتدوس عليها الملكة إليزابِث فلا يتسخ حذاؤها وحاشية ثوبها.

أُنعِمَ على رالي بالفروسية في 1585 لحُسن بلائه في قمع الثورات الإيرلندية، ولجهوده الحثيثة في نشر المذهب البروتستانتي في إيرلندا. وكان أخوه، همفري غيلبرت الذي سبقه إلى إيرلندا وأمريكا الشمالية قد توفي قبل ذلك بعامين. ولعلّه من مُفارقات حياة رالي العديدة اتهامه بالهرطقة في مرحلة لاحقة من حياته من قبل أعدائه، وكان ذلك جُزءاً من الحرب ضده، خصوصاً من مؤيدي خصمه روبرت ديفرو، إيرل إسكس. ويُقال إنّه من نتائج هذه الحرب التي شُنّت عليه اغتيال كريستوفر مارلو الذي ما زال موته يُسبب انقساماً كبيراً بين المؤرخين الإليزابيثيين.

رالي في البُرج


رغم شُهرة رالي بوصفه مُستكشفاً ومُغامراً، إلّا أنّه قد قضى ردحاً من حياته في بُرج لندن الشهير، الذي كان سجناً للنبلاء والشخصيات العامة والأشخاص الذين يُعتبرون خطراً مُباشراً على العرش - كما هو الحال مع المُبشرين اليسوعيين الذين كانوا ممنوعين من دخول إنكلترا. سُجناء بُرج لندن من ذوي الحيثية كانوا مسؤولين عن نفقات إقامتهم، والأثرياء منهم كانوا قادرين على استقدام خدمٍ ومعاونين لهم في سجنهم، كما أنّهم كانوا يستطيعون استقبال الزوار. السُجناء الآخرون كانوا ضيوف الملكة، لكنّ تجربتهم في السجن مختلفة، فقد كانوا يقتاتون على الخُبز والماء فحسب، مع أنّ الخُبز من نوعية جيدة، كما أنّهم كانوا يتعرضون للتعذيب في أقبية البُرج.

سُجِن رالي ثلاث مرات في البُرج. مرةً في شبابه، في عهد إليزابِث الأولى، ومرتين في عهد جيمس الأول - تحت طائلة الحُكم بالإعدام - قبل أن يُعدّم.

إليزابث ثروكمورتن


إليزابِث "بِس" ثروكمورتن، 1600
بورتريه من رسم روبرت بيك الأكبر
في 1591، تزوج سير والتر - الذي كان ذا مكانة عالية في البلاط وقتها - من إليزابث ثروكمورتن، واحدة من وصيفات الملكة، تصغره بأحد عشر عاماً. بقيت الزيجة سراً لفترة، حفاظاً على مكانة الزوجين في البلاط، فقد كانت ثروكمورتن وصيفة للملكة، لا يحق لها أن تتزوج إلا بإذنها، مِمَن ترتضيه لها. كما كان رالي صاحب نفوذٍ كبير يعتمد على رضا الملكة عنها، فقد كانت الملكة هي من منحته لقب فارس جاعلة إياه سير والتر، وهي من أعطته بيت دورام في لندن وضيعة شربورن في دورسِت، كما أعطته حق إدارة مناجم القصدير في كورنوال وديفون.

حِفاظاً على مكانته في البلاط، كان على رالي أن يُخفي زيجته. وحين وضعت إليزابِث ثروكمورتن طفلهما الأول داميراي، فقد غادرت البلاط في فترة الوضع، ثم عهدت بالرضيع إلى مُرضعةٍ في بيت دورام - بيت رالي - وعادت إلى البلاط كأن شيئاً لم يكُن. مع ذلك، اكتُشِفَ أمرُ الزيجة. وزُجَ رالي وثروكمورتن في السجن بأمرٍ من الملكة.

بقي رالي في السجن خمسة أسابيع فحسب، ثم أُفرِجَ عنه بأمرٍ من الملكة، ولم تعُد زوجته إلى البلاط بعدها، لكنّه حاول استرجاع مكانته في البلاط بعد خروجه من السجن، واستغلال أعدائه الكثيرين للجفوة التي تعرّض لها من أجل الخلاص منه. كان بين رالي وبين الملكة مُعاملاتٌ مالية كثيرة، وتمكّن من إقناعها بإعطائه الإذن الملكي الذي كان ممنوحاً لأخيه همفري غيلبرت لاستكشاف نيوفوندلاند، وتوسعته بحيث صار لديه مرسوم ملكي باستكشاف أراضي أمريكا الشمالية والاستيلاء على أي أرضٍ لا تخضع لحُكم أميرٍ مسيحي باسم إليزابِث ملكة إنكلترا وإيرلندا.

خاب ظن الملكة برالي عندما لم يأتِها بالذهب الوفير من المستعمرات الأمريكية الشمالية التي استكشفها باسمها، أو الفضة، بل جاءها بنباتات غريبةٍ بدلاً عن الذهب. وكان من ضمن النباتات التي جاء بها رالي التبغ. فيما بعد، سيصير التبغ نوعاً من الذهب، لكنّه كان موضة لدى علية القوم في أيام رالي الذي اشتُهِر بتدخين الغليون، وثمّة غليون مُعيّن يُعرَف به. كما نُسبت للتبغ خصائص علاجية كثيرة. الازدهار الكبير لزراعة التبغ والاتجار به جاء في عهد جيمس الأول، خليفة إليزابِث، لكن، حتى في زمن جيمس، كان العرش يُريد ذهباً وفضة مُباشرة، لا سلعاً كمالية.

مع ذلك، زادت مكانة رالي قُرب وفاة إليزابِث، وعُيِّن حاكماً لجيرسي. كانت المشاكل قد زادت، وإيرلندا لم تهدأ، بل زادت مشاكلها كثيراً. أرسلت الملكة أحد المُقربين منها، روبرت ديفرو، إيرل إسكس، الذي كان بينه وبين رالي تنافسٌ شرسٌ في بلاطها، ليتعامل مع الأمور في إيرلندا. كانت قيادة ديفرو مشوشة، ولم يكُن قادراً على إحكام السيطرة على الأمور. كما أنّه كان يعتمد على وعد المُحاربين بمنحهم رُتبة الفروسية ليضمن ولائهم، وقد كان الإيرلنديون يسخرون من ديفرو قائلين إنّه لم يكُن يسحب سيفه إلّا ليمنح رُتبة الفروسية فحسب.

رالي كان نائب ديفرو، لكن ديفرو لم يسمح له بتولي دورٍ قيادي. وكان لفشل ديفرو الذريع في إيرلندا، وما جرى فيها، ذيولٌ بعيدة أثرت على حياة رالي فيما بعد. الملكة إليزابِث عاتبت ديفرو قائلة: "لو كُنا نُريد خسارة إيرلندا، ما كُنا لنُرسلك إلى هُناك." خسر ديفرو حظوته عند الملكة، واتهَم - هو وأنصاره - رالي بأنّه المسؤول عن زوال هذه الحظوة، فقد ترافق سقوط ديفرو مع عودة رالي إلى دوائر الملكة وقبوله هُناك بقبول حسن.

تمرد إسكس


روبرت ديفرو، إيرل إسكس الثاني، 1596
بورتريه من رسم ماركوس غيرارتس الأصغر

ثمّة فصلٌ عجيب في أواخر عهد إليزابِث، بطله إيرل إسكس، روبرت ديفرو. فبعد أن فقد حظوته لدى الملكة، قاد ديفرو هجوماً مُسلحاً على القصر لـ"يُحرر الملكة" من استبداد العامة من حولها، وليُنقذ نفسه من الموت، فقد بث أعوانه بين الناس أنّ العامة في بلاط إليزابِث يُخططون لقتله ظُلماً. لم يكُن رالي الوحيد من العامة الذي كان يحظى بالقُرب من الملكة. رجال إليزابِث الآخرين كانوا آل سيسِل - الذين صعدتهم هي واستوزرتهم - وفرانسس والسنغهام، رئيس الاستخبارت الإنكليزية واسع النفوذ في أوروبا كُلها. كان والسنغهام وسيسل الأب قد توفيا، وكذلك توفي إيرل لِستر، روبرت ددلي، الذي كان قريباً إلى قلب إليزابِث، وكان زوج أم روبرت ديفرو، فتناقصت مراكز القوى حول إليزابِث، وحدثت بلبلة في البلاط.

الأمور غير واضحة بخصوص مؤامرة ديفرو. إذ أنّ خُطة ديفرو الأولى كانت الحث على قيام تمردٍ شعبي في لندن يعضد قواته عند اقتحام القصر، وبخلاف ما أعلنه من رغبته في تحرير الملكة، فإنّ الخُطة كانت تهدف إلى خلعها وتصفية بلاطها. لم يتمكن ديفرو من تنفيذ الشق المتعلق بتهييج الناس في لندن، إذ أنّ مجلس الملكة قد استدعاه قبل اليوم الذي عيُّن لبدء التمرد ليُدافع عن نفسه ضد التُهِم الموجهة له، مما أبطل حجة التآمر عليه لقتله. رفض ديفرو الامتثال لاستدعاء مجلس الملكة فضح نواياه، مما جعل روبرت سيسل يُشدد الحراسة في لندن والقصر الملكي، فقطع عليه خطوط الإمداد من خارج لندن، وحرمه من إمكانية الاعتماد على دعم العامة داخل المدينة. هاجم ديفرو القصر بقواته الخاصة، وصُد الهجوم، وكان رالي ممن ساهموا في صد الهجوم. اعتُقِل ديفرو وجماعته، وأُخِذوا إلى بُرج لندن حيث حوكموا لتآمرهم على العرش. بدأت جولات عديدة من الوساطات، وقد كانت إليزابِث - التي كانت مريضة ومُسنة - ميالة لإبداء الرحمة إزاء من ذُكِر تورطهم في المؤامرة.

جيمس ستيوارت - الأول من ملوك إنكلترا بهذا الاسم، السادس من ملوك إسكتلندا - كان ولي عهد إليزابِث، وقد ذُكِر اسمه ضمن المتورطين في المؤامرة. ويظهر أن الصلة بين جيمس ستيوارت وروبرت ديفرو كانت عن طريق أخت ديفرو، الليدي بينيلوبي ريتش، وقد كان أبو أولادها من المُقربين من جيمس ستيوارت. في النهاية، قررت إليزابِث أن تضرب صفحاً عن المسألة بكُلها، فهي راحلة، وجيمس ستيوارت سيرِثُ كُل شيء. هكذا، اقتيد ديفرو وحده إلى منصة الإعدام في بُرج لندن، وأُعدِم من دون طقوس التنكيل التي كانت تنزل بالخونة. مع ذلك، عند إعدامه، صرّح ديفرو بأن أخته بينيلوبي كانت من ضمن المتآمرين، وقد أغضب هذا الملكة، والطبقة النبيلة، إذ أنّ ديفرو كان من النبالة القديمة، وليس من رجال إليزابِث مُحدثي النعمة.

بقيت أحقادٌ شديدة ضد رالي، وسرّت حكاية خبيثة بين النُبلاء تقول إنّ رالي قد ذهب إلى بُرج لندن ليُشاهِد إعدام ديفرو ويشمت به من وراء إحدى نوافذ البُرج، مُدخناً غليونه، فأججت الحقد عليه. وما أن ماتت إليزابِث، وزحف جيمس إلى لندن مع المتورطين في مؤامرة ديفرو، اعتُقِل رالي بتهمة تدبير مؤامرة لاغتيال الملك الجديد، وأعيد إلى بُرج لندن، فيما أُطلِق سراح المتآمرين الرئيسيين مع ديفرو.

حياة في البُرج


سُجِن رالي في بُرج لندن في 1603 ووُلِد ولده الثالث - والناجي الوحيد من أطفاله بعد موت داميراي في المهد ومقتل والتر شاباً - كارو في 1604، فقد كان رالي من السُجناء ذوي الحيثية الذين يحقُ لهُم استقبال الزوار، وقد كانت إليزابِث ثروكمورتن تُقيم معه هي وولدهما والتر عندما يتوفر لهم ذلك، وفي الأوقات التي كان الطاعون يزور فيها لندن، كان رالي يحاول إبعاد أسرته عن المدينة. سعت إليزابِث بكُل ما وسعها لحماية زوجها من حُكم الإعدام، لكن جهودها لم تُكلل بالنجاح، وإن كان عدم تنفيذ حُكم الإعدام به يُعزى إلى كون آل ثروكمورتن، أهلها، مِمَن ساندوا ماري ملكة الإسكتلنديين، أم جيمس.

كان رالي أحد ضحايا مؤامرة مزعومة، تُسمى المؤامرة الرئيسية Main Plot. المُفترض أنّه كانت ثمّة خُطة بتمويل إسباني للخلاص من جيمس الأول واستبداله بقريبته أرابيلا ستيوارت. دور رالي المزعوم كان استقبال هنري بروك: لورد كوبم، المتآمر الرئيسي، حين عودته بالمال الإسباني، في جيرسي التي كان حاكمها. الدليل الوحيد ضد رالي كان إفادة مكتوبة من كوبم نفسه، وقد رفض الظهور في المحكمة ومواجهة رالي حسب القانون. كان ذلك هامشياً، إذ أنّ المقصود كان التخلّص من رالي، وبرغم كُل محاولات الالتماس والتوسط، حُكِم على رالي بالإعدام، وأُرسِل إلى البُرج بانتظار تنفيذ الحُكم. عاش رالي زمناً عصيباً، فقد كان ينتظر تنفيذ الحُكم بين لحظة وأخرى، وقد كتب لزوجته رسالة عذبة في ليلة كان يظُن معها أنّه سيُعدّم صباحاً، غير أنّ جيمس الأول تركه في السجن ثلاثة عشر عاماً.

شيئاً فشيئاً، أخذ رالي يتأقلم مع حياته في البُرج. وقد أُتيحت فرصة لزراعة التبغ والنباتات العجيبة التي جاء بها من الأمريكيتين في فسحة من حديقة البُرج، كما أنّه تمكن من كتابة بضعة مُجلدات عن تاريخ العالم، استقى فيها من مصادر بعدة لغات، وكان يستقبل الزوار في البُرج، وبعضهم من النُبلاء، فقد ذاعت شُهرة الأشربة المُعالجة التي كان يصنعها من نباتاته الغريبة ومن مواد أخرى في خلطاتٍ نصفها علم ونصفها سحر، وكان يقصده الناس من كُل مكانٍ طلباً لها.

كان من زُملاء رالي المُميزين في السجن إيرل نورثمبرلاند، هنري بيرسي، الذي كان مُتهماً بالمُشاركة في مؤامرة البارود ضد جيمس الأول لأنّه لم يحضر إلى البرلمان في اليوم الموعود. بيرسي كان من أثرى الرجال في المملكة، فكان لديه طباخٌ خصوصي وخدم يقومون على خدمته، وكان له عدة غرفٍ في البُرج يحيا فيها ويقرأ ويكتب ويستقبل زواره، وقد أثث حجراته بأحسن الآثاث وفرشها بخير الرياش وزينها باللوحات. كما أنّ بيرسي قد استأجر برجاً لإقامة ولده ووريثه قريباً منه حتى يُشرف على تعليمه بنفسه.

هنري ستيوارت، أمير ويلز
من رسم آيزاك أوليفر
 غريب أنّ نجل جيمس الأول وولي عهده، هنري ستيوارت، قد أُعجِب برالي وكان من زواره، وقد جرت بينه وبين رالي مُحادثات كثيرة. وخصص رالي كتاباته عن تاريخ العالم لمنفعة هنري ستيوارت وتعليمه، الأمرُ الذي علّق عليه جيمس بالقول: "إنّه لمِنَ الوقاحة توبيخ الأمراء". كما كتب رالي مقالاتٍ بخصوص زواج هنري ستيوارت، الذي كان جيمس يرغب في تزويجه من أميرة إسبانية، وكان رالي مُعارضاً لذلك، كما كان الرأي العام في إنكلترا حينذاك متوجساً إزاء الإسبان، بعد التدخل الإسباني إبّان حُكم ماري تيودر، ومحاولة الأرمادا الإسبانية اجتياح إنكلترا في عهد إليزابِث الأولى، والحرب الأنكلو-إسبانية التي استمرت لوقتٍ طويل.

توفي هنري ستيوارت في 1612، فأعرض والتر رالي عن إكمال كتابه عن تاريخ العالم، وكان سنّه قد تقدّم، والقلق قد استبد به حيال مصير زوجته وذُريته من بعده.

الإلدرادو


رالي وابنه والتر
في عهد جيمس الأول، تجدد الحديث عن الإلدرادو، مدينة الذهب الأسطورية، واستبد الجشع بالملك، فرغب في إرسال بعثة لاستكشاف المكان الذي يُفترض أنّ الإلدرادو فيه. يُفترض أنّ الإلدرادو تقع في أمريكا الجنوبية، وقد كانت مُعظمها مُستعمراتٍ إسبانية في ذلك الوقت. أشار الناصحون على جيمس الأول بإرسال والتر رالي للبحث عن الإلدرادو، إذ أنّ له خبرة بالمنطقة، فقد سبق له الإبحار في فنزويلا وغيانا، حيث يُفترض أنّ الإلدرادو تقع، وذلك قبل أن يستكشف ساحل فرجينيا في أمريكا الشمالية. كما أنّ رالي قد ذكر منجم ذهبٍ كان قد رآه في غيانا عندما زارها، وقد كان منجم الذهب - الذي يُفترض أنّه يقود إلى إلدرادو - بُغية الملك حين أرسل رالي في بعثته.

بعد ثلاثة عشر عاماً من السجن، أُطلِق سراح رالي بشروط، فقد كان عليه أن يذهب إلى غيانا ويُحاول إيجاد إلدرادو، من دون التعرّض لأي سرّيةٍ إسبانية، أو التعدي على أراضٍ تخضع للسيادة الإسبانية، وإلّا نُفِذَ حُكم الإعدام الصادر بحقه.

كانت المُهمة شبه مُستحيلة، فمناطق النفوذ الإسباني في أمريكا الجنوبية متفرقة ومُتشعبة في الوقت عينه، إذ لا يعدم المرء أن يعثر على سرية في مكانٍ أو آخر، أو يدخل في منطقة نفوذ حصن أو ثكنة. كما أنّ وجود إلدورادو غير مُثبت. مع ذلك، الخروج من السجن خيرٌ من البقاء فيه، بفرض أنّه كان لدى رالي أي خيار. ويُقال إنّ رالي كان متحمساً لاثبات ولائه لملكه وبلاده.

اصطحب رالي معه في الحملة ابنه والتر، وقد كان شاباً يافعاً وقتها. وكان من ضمن مُساعديه صديقٌ له اسمه لورنس كيميس. وصلت البعثة إلى غيانا بسلام، لكنّها لم تعرف السلام بعد ذلك، إذ تاه رالي ورجاله، ولم يعثروا على منجم الذهب، كما استبد بهم المرض، وأُصيب رالي بحُمى شديدة. عندما اشتدت عليهم الخطوب، أرسل رالي ابنه والتر وصديقه كيميس بصحبة مجموعة من رجاله إلى مُستعمرة إسبانية، ففتحت حاميتها النيران عليهم، ووقع اشتباكٌ بين جنود رالي والحامية الإسبانية، سقط فيه والتر الابن قتيلاً. أبلغ لورنس كيميس والتر رالي بما حدث، وبمصير ولده، وطلب منه العفو، لكنّ رالي لم يَعفُ عنه، فبخّع نفسه عندئذٍ. تمرد بحارة رالي، فعاد إلى إنكلترا، رغم علمه بأنّه سيخضع للمُحاكمة. وبسبب مرضه، فقد بقي في بيته لبعض الوقت، وكتب رسالة اعتذار للملك جيمس الأول عن فشل الحملة - نشرها حفيده الوحيد فيليب رالي فيما بعد مع مجلداته الخمسة عن تاريخ العالم - ثُم أُعيد إلى البرج.

مقتل بطل إنكليزي

 

والتر رالي في 1598، من رسم ويليام سيغر
ويظهر في الخلفية خريطة قادش الإسبانية

رغم وفاة هنري ستيوارت، فإن جيمس الأول لم يصرف النظر عن فكرة زيجة إسبانية لنجله الثاني وولي عهده الجديد، تشارلز الأول. ورغم العداء الشديد بين إسبانيا وإنكلترا، والمؤامرة الرئيسية التي يُفترض أنّ إسبانيا قد دبرتها للخلاص من جيمس الأول، فقد كان جيمس مُهتماً بتطييب الخواطر الإسبانية، وميالاً إلى التأثر بنفوذ السفير الإسباني في بلاطه، الكونت كوندمار، الذي كان ممقوتاً في إنكلترا. كان لكوندمار تأثير كبير عليه، فكان يُطلعه على شؤون خاصة في البلاط.

كان الإسبان قد اعتبروا رالي قُرصاناً ومُعتدياً على المُمتلكات الإسبانية، وطالبوا إنكلترا برد اعتبارٍ وإلّا اعتُبِر الاشتباك إعلان حرب. كان جيمس يُحب أن يوصف بملك السلام، وليخفف من حدة كوندمار، فقد تبرأ تماماً من رالي وعمله، بل إنّه عرض مرسوم بعثة رالي - الذي يظهر فيه أنّه هو من أرسله - وفيه نهي عن التعرض للممتلكات الإسبانية. كان كوندمار يُطالب بإعدام رالي، ووفر له المرسوم ذريعة إضافية.

جيمس الأول ملك إنكلترا وإيرلندا،
والسادس من ملوك إسكتلندا
رأس مُحاكمة رالي فرانسِس بيكون، وهو أحد رجال عصر النهضة المشاهير كذلك. كان لفرانسس بيكون إسهامات علمية، ونظريات في التعليم، ومقالات شهيرة، وترجمات عديدة. كما أنّ نظرية شهيرة في الدراسات الأدبية الإنكليزية تقول إنّه المؤلف الحقيقي لأعمال شكسبير، بسبب نزعتها الإنسانوية التي تتفق مع رؤى بيكون وميوله. في أيام إليزابِث، كان بيكون من المُقربين من روبرت ديفرو، إيرل إسكس، كما كانت له صلاتٌ بشكسبير وإيرل ساوثهامبتُن، ويُفترض أنّ جماعة شكسبير وبربج المسرحية كانت ستلعب دوراً في تمرد ديفرو. مع ذلك، بتر بيكون كل صلاته بديفرو ومن حوله، وتخلى عنه في محنته. ثُم تحول إلى واحدٍ من أكبر مناصري جيمس الأول - ومُنافقيه - وأُعطي لقب فارس مع تتويجه. ثم ترقى في بلاطه حتى توصل إلى منصب المستشار، ونال مع المستشارية ألقاب نبالة بارون وفايكونت.

لم يكُن بيكون مُهتماً بسمعة إنكلترا، أو بالرأي العام الذي كان يرى والتر رالي بطلاً. حتى بين النبلاء، كانت الأحقاد على رالي قد خفّت. وكان الرأي السائد - وله ما يعضده في الواقع - أنّ إسبانيا تُريد الانتقام من رالي بسبب بلائه في الحروب الإنكلو-إسبانية، واستيلائه على سفن إسبانية عديدة، ومساهمته في الاستيلاء على ميناء قادش الإسباني. كان كوندمار - ومن ورائه إسبانيا - راغباً في إعدام والتر رالي، آخر فرسان الملكة إليزابِث الباقين على قيد الحياة، للانتقام لإسبانيا، ولتدمير الروح المعنوية الإنكليزية. ولم يكن جيمس الأول ليكترث بالروح المعنوية لإنكلترا، وقد اختار أن تكون سياسته مع إسبانيا سياسة استرضاء للنفس الأخير. فيما بعد، انقسم المؤرخون بشأن جيمس الأول، فمنهم من رأى أن اتباعه المذهب السلمي مهما كان الثمن أمرٌ حكيم، جعله محبوباً من الناس الذين تعبوا من الحروب، ومنهم من رأى أنّ جيمس الأول من أسباب الحرب الأهلية الإنكليزية التي اندلعت في عهد ولده تشارلز الأول، إذ أنّه أورث ولده استخفافاً بالبرلمان، وإيماناً بالحق الإلهي المُطلق للملك، وسياسات مالية متذبذبة. وفي أيام جيمس نفسه، كان يُقال: "إليزابِث كانت الملك، والآن، جيمس هو الملكة" "Rex fuit Elizabeth, nunc est regina Jacobus".

يُقول بعض المؤرخين إنّ عودة رالي إلى إنكلترا بعد فشل حملته، ورفضه الهرب عندما حاول مجموعة من مُحبيه تهريبه، دليل على سذاجته ونُبله. كان رالي في الستينات من عُمره، وقد عاش ردحاً من الزمن في بلاط الملكة إليزابِث، وشهد العديد من الدسائس والمحاكمات، ومع ذلك، عاد واثقاً بحكمة الملك، وبعدالة قضيته. رُبما لا يكون الأمر دليل سذاجة من رالي، وقد يكون أدرك مصيره منذ البداية، لكنّه لم يجبُن ولم يتخاذل، فالموت آخر علّةٍ يعتلها البدن العليل. كما أنّ هروبه من إنكلترا كان ليؤثر على زوجته الحبيبة إليزابِث وعلى ولده الباقي كارو، فيحرمهما من الممتلكات القليلة التي بقيت لهما، ويحرمهما من الحياة الكريمة، وعلى كُلٍ حالٍ، فقد كان في الستين من عمره، فأي حياةٍ بقيت وتستحق التضحية بزوجته وولده؟ وعندما يكون المرء في فخٍ مُميت كالذي وقع فيه رالي، فكيف يُمكِن أن يدّعي المرء وجود تصرف حكيم وآخر ساذج؟

 فرانسس بيكون، فايكونت ألبان
حكم بيكون على رالي بالإعدام، من دون إمكانية للاستئناف. وهكذا، اقتيد إلى ساحة الإعدام في ساحة القصر القديمة في قصر وستمنستر، في 29 أكتوبر 1618. كان يبلغ من العُمر وقتها خمسة وستين عاماً، على أرجح الروايات. استقبل رالي الموت برباطة جأش، وطلب النظر إلى الفأس التي سيُعدم بها، وقيل إنّه قال عندها: "هذه دواء صارم، لكنّها طبيب كُل علّة". وقيل إنّه قد خاطب جلاده على منصة الإعدام قائلاً: "إنّ بي حُمى تعتريني، فاقطع بسرعة قبل أن يقول خصومي إنّ رعدّة قد أخذتني خوفاً." وقيل إنّ آخر كلماته على الإطلاق كانت: "اضرِب يا رجل! اضرِب!".

ولتشويه سمعة رالي، خطّ بيكون مخطوطاً معروفاً سيء السمعة عنوانه: بيان تصرف سير والتر رالي، الفارس، ومسلكه في رحلته كما في رجعته، ودوافعه الحقيقية ومآربه التي جعلت جلالته يُوقع به الجزاء العادل، كما قد وقع. A Declaration of the Demeanor and Cariage of Sir Walter Raleigh, Knight, Aswell in His Voyage, as in and Sithence His Retume: And of the True Motiues and Inducements Which Occasioned His Maiestie to Proceed in Doing Iustice .Vpon Him, as Hath Bene Done واستخدم فيه شهادات من بحارة رالي المتمردين، ومنها قوله إنّه يتمنى أن يعود ولو بقبضة ذهبٍ واحدة للملك، ضد رالي. مع أنّ رغبة رالي في إيجاد الذهب للملك كانت تعفيه من تُهَمِ الخيانة. ونُسِبَت فكرة الحملة إلى رالي، وإلى رغبته في استعادة نفوذه، وتحقيق الثراء. ثُم ناقض بيكون نفسه بالقول إنّ رالي لم يكن متأكداً من وجود المنجم، وأنّه لم يأخذ معه ما يكفي من المعاول. كما أنّه قال إنّ إسبانيا تستعمر المنطقة لأكثر من عشرين عاماً، ولو كان ثمّة منجم هناك، لعرفت به. وقال إنّ إرساله قوة إلى المستعمرة الإسبانية كان عدواناً على الإسبان الأبرياء، ولم يأخذ بعين الاعتبار دفاع رالي بأنّ الإسبان هم من بدأوا بقتل الإنكليز الذين كانوا يتبادلون معهم السلع، فصار رد الفعل عدواناً في مخطوطه. واستخدم بيكون محاولة تهريب رالي ضده، كما اتهمه بادعاء المرض. فشل بيان بيكون، الذي نُشِر للناس، في تهدئة غضب الناس عليه وعلى جيمس وعلى إسبانيا.

رأى الناس أن رالي قد قُتِل مظلوماً، وأنّ جيمس الأول وبيكون قد قتلاه، وأنّ الإسبان ما زالوا يتحكمون في إنكلترا رغم أنّها قد فارقت الكاثوليكية وهزمت الأرمادا مُنذ زمن. صار رالي شهيداً. ولشجاعته وسِعة علمه وفروسيته وثباته على ولائه وحُسن بلائه ضد الإسبان في مواقع كثيرة، فقد اعتبره الناس مُعبراً عن الروح الإنكليزية الحقة - فيما كان جيمس الأول إسكتلندياً لا يأبه لكرامة إنكلترا. وحتى بعد وفاة جيمس الأول، بقيت كتابات تُدينه بسبب قتله بطلاً إنكليزياً من دون وجه حق. ورغم أنّ شُهرة فرانسس بيكون في زماننا ترجع أكثر لإسهاماته الفكرية، إلّا أنّ المؤرخين - مُنذ زمنه نفسه - قد حذروا من الوجه الآخر له، الذي كان أحد تجسدات الفساد والنفاق والأذى. خسر بيكون مناصبه وسُجِن لبعض الوقت بعد ثلاث سنوات من موت رالي، ثُم استعاد بعضاً من حظوته لدى جيمس الأول، قبل أن يموت هذا الأخير إثر مرضٍ قصير، في 1625.
الكونت دي كوندمار

تجنباً للغضب الشعبي بسبب إعدام رالي، هرب الكونت كوندمار من إنكلترا مُتذرعاً بالمرض، لكنّه أُعيد إليها بعد حينٍ بأمرٍ من مليكه الذي لم يكن يستطيع الاستغناء عن خدماته، فكوندمار كان أكثر الدبلوماسيين الإسبان معرفة بإنكلترا وخبرة بشؤونها، وقد ظل حتى وفاته الموجه الأكبر للسياسات الإسبانية في إنكلترا.

أُطلِق سراح هنري بروك، لورد كوبم، المتآمر الرئيسي في المؤامرة الرئيسية والشاهد الوحيد ضد رالي،  من بُرج لندن في العام نفسه، 1618، فخرج منه مُسناً ومريضاً. وتُوفي بعد عام في شقة متواضعة في أبرشية منريز القريبة من البُرج.

بعد إعدامه، حُنِط رأس رالي وأُعيد إلى أسرته لتدفنه، فاحتفظت به إليزابِث ثروكمورتن معها بقية حياتها، وقد توفيت وهي في الثمانين من عُمرها، في 1647.

لم تَتِم الزيجة الإسبانية، رغم كُل شيء، وتزوج تشارلز الأول من أميرة فرنسية: هنرييت ماري، ابنة هنري الرابع ملك فرنسا وماري مديتشي.

رسالة رالي إلى زوجته


كتب رالي هذه الرسالة قبل ثلاثة عشر عاماً من موته الفعلي، عندما حُكِم عليه بالإعدام وأُخِذ إلى البُرج تمهيداً لتنفيذه، وكان له من الأبناء ولدٌ واحد هو والتر. كان رالي يظن - وقت كتابة الرسالة - أنّ تلك ساعاته الأخيرة في الحياة الدُنيا:
ينبغي أن تصلّك الآن (يا زوجتي الحبيبة) كلماتي الأخيرة في هذه السطور الأخيرة. حُبي أرسُله لكِ لتحفظيه عندما أموت، ونُصحي لتتذكريه عندما لا أعود موجوداً. لن أُسبب لكِ حُزناً بإرادتي (يا حبيبتي بِس)، فدعي الأحزان تمضي إلى القبر معي وتُدفن في التُراب. ولأنها ليست مشيئة الرب أن أراكِ ثانيةً في هذه الحياة، فتحملي هذا بصبرٍ وبشجاعة كما هي شيمتك.
أولاً، أرسل لكِ كُل شُكرٍ يُمكِن أن يستوعبه قلبي، وكل ما يُمكِن أن تنطقه كلماتي لكدحك معي، والعناية التي أوليتني إياها، وقد لا تكون ثمرة جهودك كما أحببتِ، إلّا أنّ دينّي لك ليس أقلَ لهذا، لكنّني لن أردّه في هذا العالم.
ثانياً، أتضرّع إليك بالحُبِ الذي أحببتنيهُ حياً، لا تُخفي نفسك لأيامٍ كثيرة، ولكن اسعي لتعيني نفسك على حظِك البائس وعلى استعادة حق ولدك المسكين. حدادك لن ينفعني، فلستُ إلّا تُراباً.
ثالثاً، عليك أن تفهمي أنّ أرضي قدانتقلت لولدي بأمانة وحُسن نية، والمكتوب قد خُط في منتصف الصيف قبل اثني عشر شهراً. قريبي الأمين بريت يُمكنّه أن يشهد على هذا، ودولبيري كذلك، يمكنّه أن يتذكر شيئًا من هذا. وأثق في أنّ دمي سيروي شرهم، فإنّهم قد قتلوني بوحشية، فلن يسعوا كذلك إلى قتلك وولدك بالفقر المدقع.
إلى أي صديقٍ أوجهك، لا أدري، فكُل من كانوا أصدقائي نبذوني في وقتِ محنتي. وأتصور أنّ موتي كان مُقرراً مُنذ اليوم الأول. جمُ الأسفِ أنا، يعلم الرب، لأنّني فوجِئتُ بالموت فلا يُمكِنني أن أتركك في حالٍ أفضل. ويشهد الرب أنّني أردتُ لك كُل الأنبذة في ديواني أو كُل ما كُنت سأربح من بيعها، ونصف أغراضي، وكل جواهري، عدا قليلاً للولد، ولكن الرب قد منع كل قراراتي. إن الرب العظيم قد حكم كل شيء، لكن إذا عشتِ مَصونةً عن الحاجة، فلا تهتمي لشيء آخر، فما بقي إلّا متاع الغرور. أحبي الرب، واشرعي قريباً في تفويض أمرك إليه، فإنّك إن كدّدتِ فكرك وأجهدته في كُل هموم الدنيا، فلن يتبقى لكِ إلّا الأسى آخر الأمر.
علمي ابنك أن يحب الرب ويخافه وهو صغير بعد، فتكبر مخافة الرب معه، وعندها سيكون الرب زوجاً لك، وأباً له. زوجٌ وأبٌ لا يُمكِن أن يُؤخَذ منكما أبداً.
أدين لبايلي بمائتي جنيه، ولأدريان جيلبرت بستمائة. وفي جيرسي، هناك الكثير ممَن يدينوني. ثمن الأنبذة سيدفع ديوني، ومهما كان حالك أعطِ كل الفقراء هبةً. عندما أرحل، لا شك في أنّ الكثيرين سيسعون إليك، إذ أنّ العالم يحسبُ أنّني كُنت واسع الثراء. ولكن، احذري من ادعاءات الرجال، ومن عواطفهم لأنّها لا تدوم إلّا في قلوب الرجال الشُرفاء الفُضلاء، ولا يُمكِن أن يحل بكِ بؤسٌ أعظم في الحياة من أن تكوني ضحية، ومن ثم تُحتَقَرِي. ولا أقول هذا (يعلمُ الرب) لأصرفك عن الزواج، فسيكون خيراً لك، في نظر العالم وفي نظر الرب. أما أنا، فلم أعد لك، ولم تعودي لي. فقد قطع الموت صلتنا إرباً، وقد بترني الرب من هذا العالم، وبترك مني.
تذكري طفلك المسكين من أجل أبيه الذي اختارك وأحبك في أسعد أوقاته. احصلي على الرسائل (إن أمكنك هذا) التي كتبتها للوردات، ودافعت فيها عن حياتي. الرب شاهدي، فما أردتُ الحياة إلا لأجلك وولدك، ولكن الحق أنّني ازدريتُ نفسي لأنّني توسلتُ من أجلها. واعلمي (يا زوجتي العزيزة) أن ابنك ابن رجلٍ حق وجدير بالاعتبار رغم الموت وكل تشوهه وأشكاله القبيحة.
لا أستطيع أن أكتب كثيراً. يعلم الرب الصعوبة التي أسرق بها الوقت فيما ينام الآخرون، كما أنّ الوقت قد حان لأفصل أفكاري عن هذا العالم. توسلي جسدي الميت الذي حُرمتِ منه حياً، وادفنيه إمّا في شِربورن (إذا بقيت الأرض) أو في كنيسة إكستر، قرب أبي وامي. لا أستطيع أن أقول المزيد، الوقت والموت يدعوانني بعيداً.
الرب الأزلي، القوي، العليم. الرب القدير الذي هو الخير ذاته، الحياة الحقة والنور الحق، يحفظك ويحفظ ولدك، يرحمني ويعلمني أن أسامح مُطاردي ومن اتهموني ظُلماّ، ويرسلنا لنتقابل في مملكته المجيدة. يا زوجتي الحبيبة وداعاً. باركي ولدي الطيب. صلي من أجلي، وادعي ربي الرحيم أن يحفظكما.
كُتبَ باليد الفانية للذي كان زوجك بعض الوقت، لكنّه الآن قد نُزِع منك للأسف.

كُنت لك، لكنّني لم أعد ملكي الآن،
والتر رالي


هند هيثم (@HindHaitham) كاتبة من اليمن، وصاحبة مدونة تصدعت المرآة.

ليست هناك تعليقات: